fbpx

غفران الله

كلمة يغفر تعني في اللغة العربية يمسح، ينظّف ووقت نغلط في حق حد، نطلب منو العفو باش نسترجع العلاقة معاه. وقت نحكيو على الغفران هذا يعني الطهارة من النجاسة والذنوب. غفران الله هو وقت ربي ينقي قلوبنا وارواحنا ويغسلها باش تصير طاهرة وبيضا.

الغفران ماهوش حاجة يستحقها الانسان بحسب أعمالو الصالحة أما هو نعمة الله الغنية. الغفران هو هبة الله العلي الرحيم وهو نتيجة محبتو الأبدية للانسان.

الانسان من أول الدنيا يسعى باش يحصل على الغفران ببرشا طرق ويحاول يعمل حاجات باهية باش يوصل للغفران. أما شفنا في مقالات سابقة انّو الاعمال الصالحة متنجمش تمسحلي ذنوبي (اقرا مقال الخطية من هوني). ربّي ورّانا الطريق الوحيد اللّي بيه ناخذو نعمة الغفران وهو فداء المسيح.

ممكن انت تسأل روحك علاش لازم المسيح يتصلب ويموت ويقوم من الموت باش انا نتحصل على الغفران؟ ربي غفور رحيم هذي حاجة أكيدة وهو محبة ويحب الانسان ويحب ينقذو من عبودية

نشكرو ربي انو محب ورحيم ويحب ينجينا ويخلصنا من حكم الموت. مكتوب في الانجيل

لَا يَتَبَاطَأُ ٱلرَّبُّ عَنْ وَعْدِهِ كَمَا يَحْسِبُ قَوْمٌ ٱلتَّبَاطُؤَ، لَكِنَّهُ يَتَأَنَّى عَلَيْنَا، وَهُوَ لَا يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ أُنَاسٌ، بَلْ أَنْ يُقْبِلَ ٱلْجَمِيعُ إِلَى ٱلتَّوْبَةِ. (بطرس الثانية 3: 9)

أما زادا انت أكيد تتفق معايا انّو ربي كامل الكمال مش هكا؟ هو المعصوم على الخطأ. والله ما يخالفش طبيعتو وكمالو. وهو عادل وفي العدالة الالهية فمّا نتيجة حتمية للخطيئة متع الانسان.

لِأَنَّ أُجْرَةَ ٱلْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ (رومية 6: 23)

الله عادل وغفور وهذاكا علاش اعطالنا الحل وهو يسوع المسيح اللي جا على الارض ومات على الصليب ومات في بلاصتنا وخذا العقاب اللي نستحقوه احنا

أَنَّهُ جَعَلَ ٱلَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لِأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ ٱللهِ فِيهِ. (كورنثوس الثانية 5: 21)

مات السيد المسيح على الصليب وخذا حكم الموت وبموتو خذينا حياة

وَهُوَ كَفَّارَةٌ لِخَطَايَانَا. لَيْسَ لِخَطَايَانَا فَقَطْ، بَلْ لِخَطَايَا كُلِّ ٱلْعَالَمِ أَيْضًا. ( 1يوحنا 2: 2)

ويسوع المسيح زادا قام من الموت منتصر على الخطية والموت

وَهُوَ مَاتَ لِأَجْلِ ٱلْجَمِيعِ كَيْ يَعِيشَ ٱلْأَحْيَاءُ فِيمَا بَعْدُ لَا لِأَنْفُسِهِمْ، بَلْ لِلَّذِي مَاتَ لِأَجْلِهِمْ وَقَامَ. (كورنثوس الثانية 5: 15)

تحب تتحصل على غفران الله الكامل؟ عندك احساس بالذنب ديما انك مش قادر ترضي الله على خاطر انسان خاطي؟ فمّا حل!
خلّي ثقتك في الله اللّي عطاك طريق للخلاص عن طريق يسوع المسيح.

ٱلَّذِي فِيهِ لَنَا ٱلْفِدَاءُ بِدَمِهِ، غُفْرَانُ ٱلْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ، (افسس 1: 7)

ما عليك كان انك تجي قدام الله بقلب صادق وتتوب على حياتك القديمة وتقبل نعمتو وطريق الفداء بدم يسوع المسيح. ما عليك كان تؤمن انو السيد المسيح مات باش ينقدك من حكم الموت وقام من الموت باش يعطيك حياة جديدة متع انتصار معاه.

لِأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ ٱللهُ ٱلْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ٱبْنَهُ ٱلْوَحِيدَ، لِكَيْ لَا يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ ٱلْحَيَاةُ ٱلْأَبَدِيَّةُ. (الانجيل: يوحنا 3: 16)

الغفران ماهوش مجهود منك، هو نتيجة ايمانك بنعمة الله ورحمتو.

فمّا شكون يخمّم اللّي بما انّو المسيحيين يقولو انو المسيح غفرلهم ذنوبهم مالا يعيشو كيما يحبو ويعملو اللي يحبو اما هذا مش صحيح. المسيح فدانا من حكم الموت وعطانا قلب جديد مليان بمحبة ربي نجمو نوقفو بيه قدام الخطية من غير ما نخافو ولا نكونو عبيد. ووقتها منغلطوش مش على خاطر خايفين من ربي أما على خاطرنا نحبّوه ومحبتو تخلينا نكرهو كل الحاجات اللي تبعّدنا عليه.

“إِذَنْ مَاذَا نَقُولُ؟ أَنَسْتَمِرُّ فِي الْخَطِيئَةِ لِكَيْ تَتَوَافَرَ النِّعْمَةُ؟ حَاشَا! فَنَحْنُ الَّذِينَ مُتْنَا بِالنِّسْبَةِ لِلْخَطِيئَةِ، كَيْفَ نَعِيشُ بَعْدُ فِيهَا؟ 3أَمْ يَخْفَى عَلَيْكُمْ أَنَّنَا جَمِيعاً، نَحْنُ الَّذِينَ تَعَمَّدْنَا اتِّحَاداً بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ، قَدْ تَعَمَّدْنَا اتِّحَاداً بِمَوْتِهِ؟ وَبِسَبَبِ ذلِكَ دُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ، حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ بِمَجْدِ الآبِ، كَذلِكَ نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضاً فِي حَيَاةٍ جَدِيدَةٍ” (رومية 6: 1- 4)